“Wie die Sonne nur durch die Überlegenheit ihrer Anziehungskraft die Planeten in ihre Bahnen zwingt, so herrscht der Genius nur durch die immanente Schwerkraft seiner Persönlichkeit ohne alle Vielgeschäftigkeit.”

Konfuzius

تأمل الشمس

تأمل الشمس

٠-١٥ دقيقة

من ٠ إلى ١٥ دقيقة

المدة: من ثلاث إلى ثمانية أشهر

عندما تصل إلى ثلاث حتى ثمانية أشهر سوف تكون قد وصلت للنظر فى الشمس 15 دقيقة متواصله

ماذا يحدث عندما تصل إلى 15 دقيقة من تأمل الشمس?

المرحلة العلاجية

تستخدم طاقة الشمس الزائدة وغير المغشوشة لتنظيف الفتنة في التفكير والشعور. يستخدم الأشخاص ثلاث أجسام, واحد عقلى. واحد شعورى, و واحد جسدى. تأمل الشمس فى أول مرحلة من صفر حتى خمسة عشر دقيقة لها تأثير محدد على أول جسدين, و ذلك على تفكيرنا و مشاعرنا. فسوف تكتشف الاتى فى هذه الفتره

الجسد العقلى

الحرية من التفكرير –

تركيز أقوى –

حواس أنقى –

“تفكير “إيجابى –

الجسد الشعورى
الحظات من البهجه لا مبرر لها –
الاتزان في المواقف المثيرة –
المشاعر “السلبية” لم تعد مسيطرة –
راحة البال –
  المزيد من الثقة بالنفس, إحترام الذات –
الهدوء و الحرية الداخلية,
سوف تلاحظ أن بالفعل تقل نسبة التوتر العقلى و القلق بنسبة عالية. سوف تنمى الثقة بالنفس لتواجه تحديات الحياة بسلوك إيجابى, بدلا من سلوك سلبى
الناس لديهم صفات جيدة وسيئة. في غياب ضوء الشمس نطور صفات سيئة. بمجرد وصول طاقة ضوء الشمس إلى دماغنا, فإننا نطور صفات جيدة ونستبدل الصفات السيئة المكتسبة سابقا. الصفات السيئة تذوب: الغضب, الجشع, عدم الرضا, الخذل, الأرق, الغيرة, و المزيد منهم سوف يتركوك. من خلال البهجة للحياه الملحوظة عليك, سوف تكون أكثر محبة, و أكثر محبوب من الناس
مع الإضافة, الإكتئاب سوف يذول. طبيا, الحزن المزمن مرتبط بقلة الشمس. مع ممارسة تأمل الشمس, لن تواجه الإكتئاب ابدا طوال حياتك. سوف تحقق عقل متزن الذى سوف يفتح و يصدر لك المزيد من الإحتمالات. كل شخصا يواجه إضطراب عقلى بشكل ما, و هذه هى أكبر مشكلة تواجها البشرية لتى يمكن حلها عن طريقة الإستخدام لأشعة الشمس السليمة

١٥-٣٠ دقيقة

يرجى ملاحظة أنه لا توجد وعود بالشفاء هنا.

جميع المحتويات هي للعلم فقط وكل تطبيق على مسؤوليتك الخاصة.

منذ 2010 من خلال أبونا سيماى

الذى يتفاعل من خلال ذلك الموقع